Alhakeem Furat

الحكيم فرات كريشان مركز متكامل لطب الاطفال والتوحد

الربو القصبي في الاطفال

الرئيسية | خدماتنا | المقالات

الربو القصبي في الاطفال

الحكيم فرات-الربو القصبي في الأطفال

الربو القصبي في الاطفال هو باختصار تضيق متكرر في القصبات الهوائية، ينشأ في أغلب الأحيان عندما يتعرض الطفل المصاب لبعض العوامل البيئية المهيجة للتحسس، ويؤدي تضيق القصبات إلى صعوبة في تحرك الهواء داخلها وبالتالي إلى صعوبة في التنفس وصفير في الصدر، وهما العلامتان الأساسيتان في الربو القصبي.

عندما تتعرض القصبات في الطفل المصاب إلى المواد المثيرة للتحسس تلتهب بطانتها وتتضخم وتفرز كميات كبيرة من المخاط، يضاف إلى ذلك انقباض العضلات المحيطة  بها وتؤدي هذه العوامل مجتمعة إلى تضيقها.

فالربو القصبي في الاطفال في الأساس  هو التهاب تحسسي 
متكرر وليس مجرد انقباض في العضلات

هل الربو القصبي عند الاطفال مرض شائع ؟

  • يُعد الربو من أكثر الأمراض المزمنة شيوعًا في الأطفال، إذ يصيب مثلاً، طفلاً من بين عشرة في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • يُعد الربو كذلك من الأسباب المهمة لدخول الأطفال إلى المستشفى وتغيبهم عن المدرسة.
  • تزداد إحتمالية إصابة الطفل بالربو إذا كان أحد أفراد العائلة يعاني من أمراض التحسس وتزداد هذه الإحتمالية بإزدياد عدد الأفراد المصابين.
  • كما وتزداد تلك الإحتمالية إذا كان الطفل نفسه يعاني من بعض أمراض الحساسية مثل حساسية الأنف و الأكزيما
بشكلٍ عام؛ فإن العالم يشهد ازديادًا في حالات الربو

أعراض الربو القصبي عند الاطفال 

تتفاوت شدة الأعراض من طفلٍ لآخر، كما وتتفاوت شدتها في الطفل نفسه، إذ تتراوح بين البسيطة إلى الشديدة تبعًا لتعرض الطفل لمثيرات الربو.
وقد تكون الأعراض مستمرة أو متقطعة، كما وأن شدة الأعراض غالبًا ما تتغير بتقدم الطفل في العمر. 

نفهم من ذلك كله بأن الربو القصبي يتخذ شخصية مختلفة في كل طفل، إذا أضفنا إلى ذلك حقيقة أن بيئة كل طفل تختلف عن الآخر، فإننا سنفهم بأن علاج كل طفل سيختلف عن الآخر، وبأن ما يناسب أطفال الآخرين لن يناسب طفلي بالضرورة.

مثيرات الربو القصبي في الاطفال 

هي تلك العوامل التي تُطلق نوبة الربو أو تجعل من أعراض الربو أكثر سوءًا في حال تعرض الطفل لها.
حيث يتأثر كل طفل بمجموعته الخاصة من مثيرات الربو القصبي والتي تشمل: الالتهابات الفيروسية التنفسية، الرشوحات، التهابات الجيوب والقصبات، دخان السجائر والأراجيل، العفن، الحشرات (الصراصير، عثة الغبار)، بعض الحيوانات الأليفة ومخلفاتها (الكلاب والقطط) وحبوب الطلع من النباتات.

أعراض الربو القصبي للاطفال

  • صعوبة في التنفس، تزداد عند بذل الجهد
  • سعال
  • شعور بالضيق في الصدر
  • ؛أما العلامة المميزة للربو فهي صوت الصفير الذي يمكن سماعه عادة عند الزفير، إذا ازدادت نوبة الربو سوءًا فإننا نستطيع سماع الصفير عن الشهيق أيضًا.
في الحالات الشديدة جدًا يصبح تضيق القصبات حرجًا بحيث لا يمر ما يكفي من الهواء داخلها لإنتاج الصفير، وتُعَّد هذه من الحالات الخطيرة والطارئة وتسمى بالصدر الصامت!
عندما لا يكون الربو نشطًا فقد لا تظهر على الطفل المصاب أية أعراض على الإطلاق.

كيف يتم تشخيص الربو القصبي عند الاطفال 

لا يقتصر تشخيص الربو على تأكيد ما إذا كان الطفل يعاني من الربو فقط، بل يتجاوز ذلك لتحديد شدة المرض وتأثيره على حياة الطفل ونشاطاته اليومية، محاولة اكتشاف مثيرات الربو ومسبباته، فالتشخيص في النهاية هو الخطوة الأولى باتجاه وضع خطة علاجية متكاملة والتي تعتمد بدورها على معرفة دقيقة بجميع هذه المعطيات. 

إليك بعض المعلومات التي قد يطلبها طبيب الأطفال وتساعده في الوصول الى التشخيص المتكامل لحالة الطفل:

  • هل يعاني طفلك أعراضًا من نوع السعال، صعوبة التنفس أو الصفير وبشكل متكرر؟
  • ما هي وتيرة تكرار هذه الأعراض وشدتها؟ فمثلًا؛ هل يضطر طفلك للتغيب عن المدرسة كثيرًا؟ هل يواجه مشكلة في مجاراة زملائه في ممارسة النشاطات الرياضية ؟
  • هل يُعاني طفلك من مشاكل في النوم بسبب هذه الأعراض؟
  • ما هي العوامل التي تثير نوبة الربو القصبي لدى طفلك؟ (البرد، دخان السجائر، الجهد والحركة، التوتر والانفعال)
  • عند حدوث هذه الأعراض، هل تناول طفلك علاجات معينة؟ هل كانت مفيدة؟
  • هل يوجد أفراد آخرون في العائلة يعانون من التحسس أو الربو؟

علاج الربو القصبي عند الاطفال 

عند الحديث عن علاج الربو القصبي ينبغي أن نأخذ بعين الاعتبار ثلاثة محاور رئيسية: 

  1. الربو هو التقاء عاملين؛ هما: قابلية عند الطفل للتحسس وعوامل بيئية تفعّل هذه القابلية؛ إذًا فإنه ليس من الكافي التعامل مع القابلية فقط عن طريق العلاجات، بل لابد من محاولة السيطرة – ما أمكن – على العوامل البيئية.
  2. يتنقل الأطفال – باستمرار – بين أماكن مختلفة: البيت، الأقارب، الحضانة، الروضة أو المدرسة، إن محاولة جعل هذه البيئات المختلفة صديقة للربو يتطلب تعاونًا جديًا بين مجموعة كبيرة من الناس؛ طبيب الأطفال، الأهل، الأقارب ومقدمو الرعاية في المدرسة من معلمين وإدارة، ليس فقط للحد من مثيرات الربو بل لتقديم العلاج للطفل، تمييز أعراض نوبة الربو عند حدوثها والتصرف بشكل صحيح حينها.
  3. الربو هو مرض مزمن طويل الأمد، لابد إذًا من إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة على المدى الطويل، من الضروري كذلك تعليم الطفل على استعمال علاجاته بنفسه وتجنب مثيرات الربو عندما يسمح عمره بذلك.
الهدف من علاج الربو القصبي هو السيطرة على الأعراض لأكبر درجة ممكنة بحيث يستطيع الطفل ممارسة حياته بشكل طبيعي، تجنب زيارة الطوارىء ودخول المستشفى والتغيب عن المدرسة.

تأتي علاجات الربو بأشكال مختلفة 

١. البخاخات وهو الشكل الأكثر شيوعًا

لا يستطيع الأطفال –في العادة– التنسيق بشكل دقيق بين لحظة ضغظ البخاخ وأخذ شهيق عميق لإيصال المادة العلاجية الى القصبات، لذلك؛ يفضل دائماً استخدام البخاخ مع االمنشقة (Spacer) في الأطفال. 

طفل يستخدم البخاخ مع المنشقة (Inhaler Spacer)

المنشقة (Spacer) هي أنبوب بلاستيكي ينتهي طرفه بقناع يضعه الطفل على وجهه بحيث يحتوي الفم والأنف بشكل محكم –لا ينبغي أن يكون حجم القناع أكبر من وجه الطفل منعًا لتسريب المادة العلاجية– أما الطرف الآخر فيتم تركيب البخاخة فيه.
يتم إعطاء العلاج عن طريق تثبيت القناع على وجه الطفل وضغط البخاخة وتركه يتنفس لمدة عشرة ثواني؛ إذا  كان الطفل متعاونًا يمكن أن تطلب منه أن يأخذ عدة أنفاس عميقة.


من الضروري الحفاظ على نظافة المنشقة (Spacer) وذلك عن طريق غسلها بالماء والصابون بشكل منتظم وتركها تجف بشكل جيد.

إن فاعلية المنشقة (Spacer) في إيصال المادة العلاجية الى القصبات هي أكبر بكثير من استعمال البخاخة بشكل مباشر أو استعمال جهاز التبخيرة.

٢. التبخيرة

طفلة تستخدم جهاز التبخيرة

جهاز يعمل بالكهرباء أو البطارية، يقوم بضخ الهواء خلال سائل يحتوي على العلاج فيحوله إلى رذاذ، يتم توجيه الرذاذ خلال خرطوم ينتهي بقناع مثبت على وجه الطفل.
تحتاج جلسة العلاج الواحدة إلى (٥ – ١٠) دقائق.

يميل كثير من الناس الى استعمال التبخيرة، إذ يعتقدون بأن المدة الطويلة للجلسة والرذاذ المتناثر وما يصحب ذلك من دراما هو أكثر فاعلية في العلاج وهو اعتقاد خاطىء للأسباب التالية:

  1. حجم الرذاذ الذي ينتجه جهاز التبخيرة يُعد كبيرًا فلا يصل معظمه إلى القصبات بل يستقر داخل الفم وحوله.
  2. يتطاير الكثير من الرذاذ – وبالتالي العلاج – خارج القناع مما يقلل الكمية التي يتم ايصالها للقصبات.
  3. يؤدي وقت الجلسة الطويل إلى شعور الطفل بالضيق خاصة عندما يكون الطفل صغيرًا.
لذلك تعد البخاخة مع المنشقة (Spacer) هي الشكل الأفضل لتقديم العلاج للطفل المصاب بالربو القصبي لأجل هذه العوامل. 

لا بُدَّ من التأكيد هنا أن البخاخة أو التبخيرة هي طريقة  لتقديم العلاج ولا تعتبر علاجًا بحد ذاتها، إذ يمكن استعمالها لإيصال أدوية مختلفة إلى القصبات، لذا لا يكفي أن نخبر طبيب الاطفال أن الطفل يستعمل البخاخة، الأهم هو تحديد نوع العلاج المستعمل فيها.

٣. أدوية تؤخد عن طريق الفم ( حبوب، شراب، بودرة)

٤. أدوية تؤخذ عن طريق الحقن في الوريد أو في العضل

تُقسم علاجات الربو إلى مجموعتين كبيرتين:

  1. علاجات للتعامل مع الأعراض بشكل سريع

تُرخي عضلات القصبات مما يؤدي إلى توسعها وبالتالي تقلل من الشعور بصعوبة التنفس والصفير بشكل سريع، ولكن بشكل مؤقت إذ غالبًا ما تعود الأعراض للظهور بعد انتهاء مدة فعاليتها.
أشهر هذه العلاجات هو ألبوتيرول، ويؤخذ على شكل بخاخة، تبخيرة أو شراب من أعراضه الجانبية: رعشة في الأطراف، تسارع في نبضات القلب، زيادة في نشاط الطفل، كما وقد يسبب النعاس عند بعض الأطفال.

  1. علاجات للتحكم بالربو
  • بخاخات الكورتيزون 

وتعتبر الركن الأساسي في علاج الربو وتُعطى من قبل الأهل لفترات طويلة، تُعد هذه البخاخات آمنة حتى حين استعمالها لفترات طويلة.
من المهم شرب بعض الماء أو المضمضة بعد أخذها منعًا لظهور فطريات داخل الفم ولتجنب ظاهرة ارتخاء الأحبال الصوتية.  

  • موسعات القصبات طويلة الفعالية

مثل السالميترول والفورميترول وتؤخذ أيضًا على شكل بخاخات، غالبًا ما تأتي مركبة مع الكورتيزون في بخاخة واحدة.

  • مضادات مستقبلات لوكوتريين 

وهي أدوية تأتي على شكل بودرة تنُثر على الطعام، حبوب للمضغ أو حبوب للبلع

ما هي العلاجات التي سيأخذها طفلي؟

هناك العديد من الخيارات العلاجية للتعامل مع الربو، سيحدد طبيب الأطفال العلاج الأنسب لكل حالة على حدة؛ وذلك تبعًا لعمر الطفل، شدة الأعراض ووتيرة تكرارها؛ فإذا كانت نوبات الربو متباعدة فغالباً ما سيكتفي الطبيب بعلاجها حال ظهورها. أما إذا تكررت النوبات بشكل أكبر بحيث تحدث على الأقل مرتين في الشهر، فيبدأ الطفل بأخذ علاجات التحكم بالربو بشكل يومي وذلك للسيطرة على التهاب القصبات التحسسي.

تتطور عملية علاج الربو بمرور الوقت واستجابة الأعراض، قد يحتاج طبيب الأطفال مثلاً الى تغيير جرعة العلاج، إضافة علاج جديد أو تغيير نوع العلاج، تحتاج هذه العملية الى مراقبة الأعراض من قبل الأهل وتوثيقها والتواصل مع الطبيب بشكل دوري.

قد يحتاج الطفل في حالات النوبات الشديدة الى أخذ أدوية الكورتيزون عن طريق الفم على شكل شراب أو حبوب ولفترة وجيزة (5-3) أيام، لا نفضل استعمال هذه الأدوية لفترات طويلة وذلك لأعراضها الجانبية مثل : تقلبات المزاج، زيادة الشهية والوزن، تغيرات في السلوك، هشاشة العظام وتثبيط المناعة.

من أهم أسباب عدم استجابة الطفل للعلاج بشكل جيد هو عدم استعمال البخاخات بالطريقة الصحيحة، ينبغي أن يتعلم الأهل وكادر عيادة المدرسة الطريقة الصحيحة ويتأكدون من اتقانها.

يستطيع الأطفال الأكبر عمراً استعمال بخاخاتهم بأنفسهم، شريطة أن يكون لديهم معرفة كافية بطبيعة الأعراض ونوع وعدد مرات العلاج الذي ينبغي أخذه.

ينبغي الانتباه بشكل منتظم الى تاريخ صلاحية البخاخات وحفظها في مكان آمن، كما ينبغي توثيق عدد المرات التي تم استعمال البخاخ فيها؛ وذلك لتوفير علاج جديد قبل انتهاء الأول وعدم الأنتظار للحظة الأخيرة، إن توثيق عدد مرات استعمال البخاخ يساعد طبيب الأطفال كذلك في تمديد شدة الربو، فكلما استخدم الطفل البخاخ لمرات أكثر فإن ذلك يعني بأن السيطرة على الربو لا تُعد محكمة مما قد يستدعي تغييراً في خطة العلاج.

عوامل إضافية تزيد من صعوبة السيطرة على الربو

يأخذ طفلي البخاخ بشكل صحيح وحسب تعليمات الطبيب ولكن الأعراض لا تزال مستمرة، هنا يجب أن يقوم طبيب الأطفال بالبحث عن مشاكل أخرى تزيد من صعوبة السيطرة على الربو:

  • التهابات الجيوب
  • حساسيات الأنف
  • الارتداد المريئي
  • اضطرابات الاحبال الصوتية

تقييم ومتابعة حالة الربو لدى الأطفال: 

جهاز قياس سرعة تدفق الهواء القصوى:
أداة بسيطة تأتي على شكل أنبوب، يقوم الطفل بالنفخ فيها بأقصى قوة، ويقوم الجهاز بقياس أعلى سرعة لتدفق الهواء. ويُظهر تلك السرعة على شكل رقم. يقع هذا الرقم ضمن واحدة من ثلاث مناطق 

  • الخضراء

الربو تحت السيطرة، تلتزم بخطة العلاج الحالية 

  • الصفراء 

الربو غير مسيطر عليه بشكل فعّال، قد يحتاج طبيب الأطفال لتغيير الخطة العلاجية.

  • الحمراء

حالة طارئة، تتصرف حسب التعليمات في خطة العلاج، نتواصل مع طبيب الأطفال فورًا.

تختلف هذه المناطق والارقام من طفلٍ لآخر، يقوم طبيب الاطفال بتجريب الجهاز مع الطفل وهو في حالة مستقرة عدة مرات، ثم يقوم بتحديد الارقام والمناطق الخاصة بالطفل.

متى استعمل هذا الجهاز؟

  • مرتين يوميًا؛ صباحًا ومساءًا
  • عند نوبة الربو، نقوم بأخذ القياس قبل وبعد العلاج للتأكد من فعاليته 
  • في أوقات أخرى حسب تعليمات الطبيب.

يجب تسجيل هذه الأرقام في دفتر خاص وعرضها على طبيب الأطفال وقت المراجعة الدورية، سيساعده ذلك في تكوين صورة أوضح عن حالة الربو لدى الطفل مما يؤدي الى وضع خطة علاجية أكثر فعالية.

خطة العمل

من الضروري أن يكون لدى الأهل ولدى أي شخص بالغ يتولى مسؤولية رعاية الطفل – مثل المعلمين –  خطة واضحة للتعامل مع حالة الربو وتطوراتها لدى الطفل.

يتم تصميم خطة العمل عادة على شكل ثلاث مناطق: 

  • خضراء

ماهي العلاجات التي يأخذها الطفل في الأوضاع العادية والتي تحافظ على حالته مستقرة.

  • صفراء

ماذا أفعل إن بدأت أعراض الربو بالظهور؟ وتشمل عادة الأدوية الموسعة للقصبات وكيفية استعمالها.

  • حمراء

ماذا أفعل إن أصبحت الأعراض أكثر سوءًا؟ الاجراءات الطارئة.

تشتمل خطة العمل أيضًا على قائمة مثيرات الربو والتي ينبغي تجنبها. تعتبر خطة العمل ليست شيئًا ثابتًا، حيث يقوم طبيب الأطفال بتعديلها تبعًا لتطور حالة الطفل.

متى تعتبر حالة الربو طارئة؟

  • صعوبة شديدة في التنفس، حيث يكافح الطفل للحصول على الهواء
  • صعوبة في الكلام والمشي 
  • تتحول الشفاه وأرضية الأظافر إلى اللون الأزرق
  • لا تتحسن الأعراض بعد أخذ جرعة ثانية من موسعات القصبات

التغذية

قد يقوم طبيب الأطفال بإجراء بعض التعديلات في نظام الطفل الغذائي إن ظهر لديه أي تحسس من أغذية معينة.

بيئة الطفل

  • المنزل
  • ينبغي أن يكون المنزل خاليًا من التدخين وبشكل قاطع 
  • نمنع ظهور العفن ما أمكن عن طريق إصلاح أي تسريب للمياه ومكافحة الرطوبة 
  • لا يفضل اقتناء الحيوانات الأليفة ذات الفرو أو الريش 
  • تنظيف المنزل باستمرار باستعمال مواد تنظيف دون رائحة 
  • المحافظة على تهوية المنزل جيدًا 
  • استعمال شراشف وأغطية للوسائد والفرشات بحيث تكون مقاومة للغبار وعثة الغبار
  • تغير فلاتر المكيفات بشكل منتظم 

اللعب خارجًا

نتجنب الأجواء المغبرة، الباردة والعاصفة. نحتاج هنا إلى اجراء توازن دقيق بين الرغبة في حماية الطفل من مثيرات الربو وبين حاجة الطفل إلى اللعب خارجًا، سيساعدك طبيب الأطفال في إيجاد هذا التوازن.

المواصلات

إذا كان طفلك من النوع الحساس لاختلاف درجات الحرارة، قم بتعديل درجة الحرارة داخل السيارة بحيث لا تشكل اختلافًا كبيرًا عن حرارة المنزل أو المدرسة، خذ وقتًا كافيًا في تحقيق ذلك ثم أحضر الطفل من المنزل أو المدرسة.

هل سيتجاوز طفلي الربو 

يعتقد كثير من الناس بأن جميع الأطفال المصابون بالربو سيتجاوزون هذه الحالة بمرور الوقت؛ نعلم الآن بأن ما يقارب ٥٠% سيتجاوزون الربو بحلول سن البلوغ أو قبل ذلك. لكن لا نستطيع أن نحدد وبشكل دقيق متى سيتجاوز الطفل حالة الربو – إن كان سيتجاوزها فعلًا – ولكننا نعرف بأنه كلما كانت شدة الربو أكبر ووظائف الرئتين أقل وبأنه كلما استمر الربو لفترات طويلة فإن ذلك سيزيد من احتمالية أن يصاحب الربو الطفل إلى مرحلة البلوغ.

Furat Krishan

Furat Krishan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تواصل معنا